المفاجأة الكبرى..... التدخين يؤثر على مظهرك...

الرئيسية / المقالات والأبحاث العلمية / المفاجأة الكبرى..... التدخين يؤثر على مظهرك...


في فن الأساطير هناك ما يسمى بإكسير الحياة أو ينبوع الشباب الدائم، الذي يجعلك تبدو أكثر شباباً، لكن وبالمقابل هناك طريقة مؤكدة تجعلك تبدو أكبر سناً برأيك ما هي؟

إنه التدخين، فهو يغير الجلد والأسنان والشعر فيؤثر على مظهرك الخارجي بالإضافة إلى تأثيره على الخصوبة وقوة القلب والرئتين والعظام، تابع معي عزيزي القارئ هذه الصور وستعلم كيف يتم ذلك: 



انظر إلى هذا التوأم وتوقع أيهما المدخنة .............. 

بالتأكيد B، فهي مدخنة منذ 14 عاماً بعدل نصف باكيت / اليوم بينما لم تكن أختها مدخنة ولكن ما الذي دلنا على ذلك: 

بين الدكتورBahman Guyuron ؛ عضو جامعة Western Reverse University في دراسة له أن وجود الجلد الرخو والترهل تحت العينين نموذجي عند المدخنين وهو من أكثر العلامات المشاهدة.
بينما بين الدكتور Jonette keri من Miami Miller school of medicine أن التدخين يسبب الشحوب لأنه يحرم الجلد من الأوكسجين والغذاء ويسبب تباين ألوان الجلد وهذه التغيرات تبدأ من سن الشباب وتتسارع بصورة أكبر مع التقدم بالسن مقارنة مع غير المدخنين. 







الجلد الرخو المترهل: 
يوجد أكثر من 4 آلاف مادة كيميائية في التبغ وأغلبها إن لم يكن كلها يحرض تحطيم ألياف البشرة من كولاجين وإلاستين اللذان يمنحان البشرة القوة والمرونة ، والتدخين أو حتى الجلوس بين المدخنين يهدم هذا الجزء الأساسي من الجلد والنتيجة هي جلد مترهل وتجاعيد عميقة وهذا لا ينطبق على الوجه فقط وإنما يشمل الثديين والذراعين 





تجاعيد ما حول الفم: 
هناك سببين يفسران هذا التغير
1. استخدام المدخن العضلات الرئيسية المحيطة بالشفاه والتي تؤدي إلى التجاعيد الديناميكية والتي نادراً ما توجد عند غير المدخنين.
2. وكما ذكرنا سابقاً هناك فقدان لمرونة الجلد. 





بقع تقدم العمر: 
عبارة عن تلون غامق على الجلد شائعة على الوجه واليدين، تتظاهر عادة عند المتقدمين بالعمر لتعرضهم للشمس طيلة حياتهم ولكن يقترح الباحثون أن هذه البقع تتظاهر بصورة أبكر عند المدخنين. 




تخريب الأسنان: 
أكثر السلبيات التي نسمع بها هي الأسنان المصفرة عند المدخنين لفترة طويلة لكن تخريب الأسنان لا يقف عند تغيير لونها فقط وإنما يسبب أمراض في اللثة ورائحة كريهة في الفم بالإضافة إلى هشاشة الأسنان وهذا الخطر أكبر عند المدخنين بمرتين مقارنة مع غير المدخنين.
  



الأصابع المصطبغة: برأيك هل إمساكك للسيجارة بين أصابعك يجعلك أكثر جاذبية؟!
إذاً ما رأيك بأن التدخين يصبغ أظافرك وجلد أصابعك تماماً كما يصبغ أسنانك، لكن لا تخف إذا أقلعت عن التدخين ستنتهي هذه المشكلة 




تساقط الشعر: نحن نعلم أن الإنسان كلما تقدم بهِ العمر ذكراً كان أم أنثى تصبح أشعاره أرفع وعرضة للتساقط أكثر لكن أثبتت الدراسات في تايوان أن المدخن عرضة للصلع أكثر من غيره وخاصة شعوب آسيا. 




الساد: حتى العيون لم تسلم من سموم التدخين فهو يسبب الساد وهو عبارة عن مناطق تغيم على عدسات العين تمنع مرور الضوء إلى الشبكية وبالتالي تعيق الرؤية الواضحة. 




الصداف:  وهي آفة مزمنة تؤثر على الجلد وتسبب بقع من جلد متسمك حرشفي عادة على الركبة والمرفقين والفروة والأيدي والقدمين والظهر، قد تكون هذه البقع بيضاء أو حمراء أو بنفسجية. 




تجاعيد ما حول العينين: 
تتظاهر لدى كل شخص عند تقدمه في العمر لكنها تتطور أبكر عند المدخن وتكون عميقة، تؤهب لها الحرارة المنبعثة من دخان السجائر والمواد الكيميائية في التبغ والتي تهدم الجلد وأوعيته. 



هل الإقلاع عن التدخين يحسن مظهرك؟
بالتأكيد نعم،
 نتيجة تحسن تروية الجلد وبالتالي ازدياد مدخول الأوكسجين والغذاء إليه، وستختفي التصبغات على أصابعك وأظافرك وستبدو أسنانك أكثر بياضاً بإذن الله وبمساعدة بعض الكريمات المتضمنة للريتنويد ومضادات الأكسدة مثل فيتامين C و E، هذا وفقاً لرأي الدكتور Jonette keriمن Miami Miller school of medicine. 
وتأكد أنه عندما ستنظر إلى المرآة وترى كم أصبح شكلك جميلاً ستتشجع وتبقى بعيداً عن التدخين. 



وبهذا نكون قد أنهينا حديثنا عن تأثير التدخين على المظهر لننتقل سوية إلى بعض التأثيرات الجهازية: 
 
هشاشة العظام: 





بينت إحدى الدراسات الحديثة أن التدخين يبدأ تأثيره في الجسم ابتداءً من العظام مسبباً هشاشتها مما يرفع معدل الإصابة بالكسور العظمية بما فيها العمود الفقري وبالتالي الحدب. 




الأمراض القلبية والضعف الجنسي: 



تصبح الشرايين متضيقة مع مرور الوقت ويرتفع الضغط الشرياني وبالتالي يصبح من السهل تخثر الدم، وفي النهاية قصور القلب.
عند الرجال المدخنين يؤدي نقص الدم الوارد إلى الأعضاء التناسلية إلى ضعف الانتصاب وبالتالي الضعف الجنسي. 


انخفاض القدرة الرياضية:



 يرتفع معدل ضربات قلب المدخن وتنخفض تروية أعضاءه ويقصر نفَسَه وكما نعلم فإن هذه الأمور ليست في مصلحة الرياضي، ولذلك ومهما كانت رياضتك المفضلة هناك طريقة وحيدة تعزز أدائك هي الإقلاع عن التدخين. 

المشاكل الإنجابية: ترتفع نسب الإجهاض وولادة خديج أو صغير وزن الولادة عند المدخنات 

انقطاع طمث باكر: ينقطع الطمث لدى المدخنات بمعدل 1.5 سنة أبكر من غير المدخنات. 

سرطان الفم: 

يرتفع خطر الإصابة بسرطان الفم أكبر ب6 مرات مقارنة مع غير المدخنين، بينما ترتفع نسب الإصابة عند الذين يمضغون التبغ بمعدل 50مرة.
أهم الأعراض المشاهدة: بقعة حمراء محرقة في اللسان والشفاه واللثة أو حتى أي منطقة داخل الفم


سرطان الرئة: وهو السرطان الأول القاتل في الولايات المتحدة الأميركية بحيث ثبت أن 9 من 10 أشخاص ماتوا بسرطان الرئة كانوا مدخنين. 


كيف تتحسن صحتك إذا أقلعت عن التدخين؟
يعود ضغط الدم ومعدل ضربات القلب في غضون 20 دقيقة إلى الطبيعي، بينما ينخفض خطر الإصابة بنوبة قلبية في غضون 24 ساعة، وخلال أسبوع من الإقلاع عن التدخين تعود الأهداب المغطية لظهارة القصبات إلى وظيفتها الطبيعية في قتل المؤرجات الغريبة الداخلة إلى الرئتين. 



ينخفض خطر الإصابة القلبية إلى النصف خلال سنة واحدة من الإقلاع عن التدخين، وخلال 10 سنوات تالية سينخفض معدل تعرضك لسرطان الرئة وكأنك لم تدخن في حياتك. 


ماذا عن رائحة السجائر النتنة؟
تخلصك من الدخان يزيل الرائحة الكريهة في نفَسك أو ملابسك أو شعرك، وكما نعلم فإن هذا التأثير غير جذاب وغير محبذ عند غير المدخنين ويحمل مخاطر صحية لهم فهذه الرائحة تعني أن الناس المحيطين بك قد تعرضوا لسموم السجائر وبشكل خاص الأطفال. 


لذلك فهل ترضى يا عزيزي المدخن بضرر أولادك وأنت تستمتع بسيجارتك؟............ بالتأكيد لا لذلك حاول أن تترك التدخين ، لابد أنك تسأل كيف؟ 

نحن معك بأن الإقلاع عن التدخين صعب لكن تحدثك مع نفسك بصورة ايجابية وأنك تستطيع ولا يوجد شيء مستحيل يجعلك تفكر بالموضوع بجدية أكبر. 

إذا كان 45 مليون شخص في أمريكا مدخنين فهناك على الأقل 48 مليون شخص أقلع عن التدخين، وبالتالي كما استطاع هؤلاء الناس ترك التدخين أنت تستطيع، فقط عليك أن تضع في ذهنك أن أغلبهم حاولوا مراراً وتكراراً وفقط 4-7% منهم استطاعوا بدون المساعدة لذلك لا تتردد أبداً في طلب استشارة طبيبك أو الذهاب إلى أحد المراكز المتخصصة بالإقلاع عن التدخين في منطقتك.
 
ولذلك ندعوك ومن هذا المنبر إلى التفضل لعيادة الإقلاع عن التدخين في مشفى حلب الجامعي (الطابق الأول)  وستجد هناك من الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين والأطباء المختصين من يساعدك في حل هذه المشكلة فنحن بانتظارك ونسعد لحياتك الصحية بالتأكيد.

إعداد وترجمة: نهى السليمان عضو فريق الترجمة الطبي في سيتامول نت.

المصدر: WebMd

طباعة ارسال لصديق