حسين عبد الحميد الحجي

الرئيسية / الأخبار / حسين عبد الحميد الحجي

أنا منذ عشرون عاما أدخن علبتي سكائر باليوم الواحد. تعلمت التدخين منذ أن توظفت أي منذ عام 1987 وأثناء ممارستي لعملي بين زملائي في العمل يقدم لي زملائي سيكارة أو اثنتين يومياً, حتى صار الوضع محرج وقمت بشراء علبة سكائر بالبداية وكانت تكفيني ليومين أو ثلاثة أيام وبعد شهر صرت أستهلك علبتي سكائر باليوم الواحد, حيث إذا كانت لدي سهرة أو سفر أدخن ثلاث علب باليوم.

وخلال عملي في مشفى الجامعة فتحت عيادة الإقلاع عن التدخين والتي يشرف عليها الأستاذ عبد الله خوري مع الدكتورة سيفان, فقمت بالتسجيل في العيادة لرغبتي في الإقلاع عن التدخين لأني صرت أخشى من أعراض الأمراض المرافقة للتدخين  مثل السرطان وغيره. سجلت في عيادة الإقلاع عن التدخين وتعالجت في العيادة مدة ثلاثة أشهر, بالبداية أجريت صورة للصدر وتحاليل وتقييم عن وضع المدخن. في 2009/3/29 بدأت بالمعالجة و توقفت عن التدخين. بدأت بالدواء كل أسبوع علبة لمدة ثلاثة أشهر كنت اخذ الدواء الساعة السابعة  صباحا بعد الإفطار والساعة السابعة مساء بعد العشاء. و كنت أراجع العيادة بشكل دوري لمتابعة العلاج وكانت الدكتورة المتابعة لحالتي تسألني عن وضعي الصحي, أو إذا كنت أشعر بأي إزعاج بسبب الاقلاع عن التدخين. في نهاية عام 2009 أقلعت عن التدخين, ولن أدخن بعمري ولن أفكر بأي شئ اسمه دخان.